اخبار الكلية

19 يناير, 2012 12:00:00 ص
وجه بسرعة معالجة قضية ضيق المدة الزمنية لاختبارات كلية الصيدلة..
 -  الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور يؤيد مقترح الطلاب بتأسيس جمعية أنصار جامعة عدن

-  جامعة عدن أكدت من خلال تضامن أساتذتها وطلابها أنها قلعة علمية شامخة تنبذ الزبد وتبقي على ماينفع الناس

-  أستطاع الطلاب كشف المحاولات المغرضة لإيقاف الدراسة ونشر الإشاعات المظللة والفوضى بجامعتهم وتمكنوا من إحباطها

 





قال الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن اليوم الخميس (19 يناير2012م)، أن جامعة عدن ستظل متمسكة بدورها التعليمي وبرسالتها التنويرية، وستستمر برفد المجتمع بالكفاءات والكوادر المؤهلة من خريجيها بكل التخصصات لتعزيز جهود التنمية الوطنية الشاملة.



ولفت الأخ/رئيس الجامعة خلال لقاءه بعدد من أساتذة الجامعة وممثلين عن طلاب كلية الصيدلة بجامعة عدن في قاعة ديوان رئاسة الجامعة اليوم، إلى تأثر الجامعة سلباً بتداعيات الأوضاع السياسية التي تشهدها البلاد حالياً.

وألمح إلى محاولة بعض الجهات والأطراف استغلال هذا الأوضاع سياسيا للإضرار بالجامعة وبمستقبل طلابها لإيقاف الدراسة فيها وتدمير بنيتها التحتية ونهب ممتلكاتها والبسط على أراضيها ونشر البلبلة الإعلامية المظللة والإشاعات والفتنة بين طلابها والتشجيع على الفوضى بإرجائها.



 وأضاف قائلاً: "بفضل وعي وإلتفاف أساتذة الجامعة ورئاستها وطلابها استطاعت الجامعة أن تحبط كل المحاولات التي استهدفت دورها ومكانتها وتخريب مستقبل طلابها"..، مشيراً أن الجامعة أكدت من خلال تضامن منتسبيها أنها صرح متماسك وقلعة علمية تنبذ الزبد وتبقي على ماينفع الناس.

 وعبر عن تأييده لمقترح طلاب كلية الصيدلة وعدة كليات بالجامعة، وكذا عدد من منتسبي الجامعة لـتأسيس "جمعية أنصار جامعة عدن" وتنظيم مبادرات طلابية من خلال هذه الجمعية للحفاظ على مكانة ودور الجامعة الأكاديمي وممتلكاتها وأراضيها وكشف محاولات الإضرار بها أو بأساتذتها وطلابها، والمساعدة في تطوير بنيتها التحتية والتوسع بتشجير المساحات الخضراء لباحات كلياتها.



وأثنى الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور في سياق حديثة الموجه للمشاركين في اللقاء على الدور الحيوي والمهم الذي تقوم به كلية الصيدلة بجامعة عدن في تلبية حاجات المواطنين من الاختصاصيين في مجال الصيدلة والعقاقير الطبية والعلاج الدوائي من خلال التأهيل العلمي لأبناء الشريحة الأوسع من المجتمع، وخاصة أبناء الشريحة المتوسطة والفقيرة منه، وهم الفئة الأكثر إفادة وإحساس باحتياجات الناس الفقراء.

وأوضح أن جامعة عدن ستظل دوما إلى جانب طلابها في كلية الصيدلة وبقية الكليات وستكرس كل إمكانياتها وقدرات أساتذتها، لتمكين طلابها من التحصيل العلمي المناسب وتحقيق حلمهم بالتخرج والحصول على شهادة البكالوريوس الجامعية التي تعد مفتاح الولوج والنجاح لحياتهم العملية.

وأشار أن رئاسة الجامعة ستوجه خلال الأيام المقبلة بالتنسيق مع عمادة كلية الصيدلة بالمعالجة الأكاديمية لقضايا الطلاب الذين واجهوا صعوبات في استكمال بعض البرامج التعليمية جراء الأوضاع الحالية التي تمر بها البلاد وضيق المدة الزمنية وذلك بتمديد مدة إجراء اختباراتهم للأشهر الثلاثة المقبلة، وذلك بعد أن عالجت الجامعة ضياع الفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي الفارط، بفصل تعويضي أخر خلال هذا العام.

وبين الأخ/رئيس جامعة عدن أن تلك المعالجات التي أقدمت عليها الجامعة خلال المدة المتوارية والمعالجات التي تسعى لانجازها خلال المدة المقبلة ألتزمت فيها بالمستوى التعليمي الأكاديمي لكلية الصيدلة وبقية الكليات، ووضعت مصلحة أبنائها الطلاب من خلالها كأولوية رغم الجهد المضاف والمضني الذي بذله أساتذة الجامعة وقيامهم بتدريس ثلاثة فصول دراسية خلال عام واحد بدلاً من التدريس لفصلين دراسيين خلال عام جامعي واحد.

وأشاد بأساتذة الجامعة وموظفيها وعمداء الكليات الذين جعلوا مصلحة أبنائهم الطلاب ومستقبلهم العلمي فوق اعتبار وقتهم وراحتهم وإجازتهم المقررة..، مضيفاً أن رئاسة الجامعة لن تألوا جهدا لضمان استمرارية دراسة أبنائها الطلاب وتدليل أي صعوبات قد تبرز خلال مسيرتهم التعليمية، بوصفهم رأس مالها التي تفتخر بهم.

وشدد الأخ/رئيس جامعة عدن على ضرورة توفير حماية أمنية لكلية الصيدلة وبقية كليات الجامعة..، مجدداً مطالبته للجهات الأمنية بتوفير حراسات مدنية خارج بوابات كليات الجامعة لحمايتها من أعمال البسط على أراضيها ونهب ممتلكاتها وأجهزتها التعليمية.

إلى ذلك وجه الأخ/رئيس جامعة عدن كل من الدكتور/مهدي أحمد الحاج عميد كلية الصيدلة والدكتور/منور محمد والدكتور/محمد علي مارم برفع المقترحات المناسبة وتحديد الأوقات المناسبة لإجراء الاختبارات لطلاب كلية الصيدلة، والتواصل مع أساتذة كلية الطب والعلوم الصحية للمساهمة في تدريس بعض المقررات الدراسية للمستوى الخامس.

كما وجه بسرعة إعداد مذكرة جديدة وتوقيعها ومتابعتها مباشرة من قبل رئاسة الجامعة - لتضاف إلى المراسلات السابقة -، وتوجيهها إلى وزارة المالية والخدمة المدنية لطلب توظيف الأساتذة المنتدبين بكلية الصيدلة ممن أثبتوا قدرات علمية وتدريسية كبيرة خلال المدة الماضية.

وتطرق الأخ/رئيس الجامعة إلى إنه سيواصل خلال العام الجديد (2012م)، بالتنسيق مع عمادة كلية الصيدلة بمتابعة الجهات المعنية في فرع وزارة الكهرباء والتي بدأت منذ بضعة شهور فائتة لتمديد كيبل الكهرباء إلى المبنى الجديد للكلية..، منوهاً إلى أن المتابعات مستمرة أيضاً مع وزارتي التخطيط والمالية بصنعاء لاستكمال تأثيث المبنى الجديد وتجهيزه بالمختبرات الحديثة.

وأوضح أن الأوضاع التي تشهدها بلادنا منذ بداية العام الفارط (2011م)، عطلت كثير من المشاريع الخاصة بالجامعة وعرقلت تنفيذها، وشكلت كذلك معوقا أمام الجهات الحكومية ووزارات المالية والخدمة المدنية والتخطيط لتلبية كل طلبات جامعة عدن بل وأدت إلى تقليص ميزانية الجامعة وحذف الكثير من بنودها.

إلى ذلك قدم الأخ/محمد عبدالمجيد الجوهري مدير عام خدمة المجتمع شكره للأخ/رئيس جامعة عدن الذي يكرس جهده ووقته للحفاظ على الجامعة وتطوير آليات عمليها ونشاطها الأكاديمي والإداري وتحلية بالصبر والحكمة في معالجة كل الإشكاليات التي تفتعل بين الحين والأخر.

وأوضح أن التعامل الصادق والأبوي لرئيس الجامعة مع أبنائه الطلاب ولقاءاته المستمرة معهم لمعالجة أي صعوبات تظهر في المسار الجامعي، قدم الدليل العملي على حكمة وتواضع هذه الشخصية الأكاديمية والعلمية التي يعتز الوطن بها.

من جانبهم عبر طلاب كلية الصيدلة عن امتنانهم لقيام رئيس الجامعة باللقاء المستمر معهم والاستماع لهم والسماح لهم بالمشاركة بالرأي والاقتراح لمعالجة قضايا كليتهم وهو أمر غير مسموح به في الكثير من الجامعات.

  وأعلن ممثلو طلاب كلية الصيدلة الذين حضروا اللقاء عن إنضمامهم لجمعية أنصار جامعة عدن وذلك كأول مجموعة طلابية في كلية الصيدلة وبالعمل على حث زملائهم بالكلية وكليات جامعة عدن الأخرى لتاسيس فروع لجمعية أنصار جامعة عدن في كل الكليات..، مؤكدين أن أول نشاط سيقومون بها في إطار هذه الجمعية هو القيام بتشجير باحات الكلية وأيضاً المساهمة بالجهد للحفاظ على ممتلكات وأرضية الكلية.

حضر اللقاء الدكتور/منور  محمد (أستاذ بكلية الطب)، والدكتور/محمد علي مارم (منسق الجامعة لدى كلية الصيدلة)، الدكتور/نصر العماد (أستاذ ومنسق بكلية الصيدلة)، والأخ/نصر باغريب مدير عام الإعلام، والأخ/محمد عبدالمجيد جوهري مدير عام الخدمة الإجتماعية، وعدد من ممثلي طلاب كلية الصيدلة.

  





رأيكم يهــمنا

.