اخبار الكلية

15 فبراير, 2012 12:00:00 ص
رئيس جامعة عدن يؤكد على دعم ومساندة حصول المرأة على نظام الكوتا بنسبة 30%

 

أكد الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن اليوم الأربعاء (15 فبراير2012م)، أن قضية مشاركة المرأة في الحياة السياسية تعد من القضايا الشائكة في المجتمع، رغم إن المرأة أثبتت حضورها الفاعل في كل مجالات النشاط السياسي والثقافي...



وأوضح في الكلمة التي ألقاها خلال تدشينه للقاء التشاوري لإعلان تحالف لمناصرة تعديل قانون الانتخابات لضمان كوتا 30% من مشاركة النساء في مركز صنع القرار اليوم بجامعة عدن، أن حجم مشاركة المرأة في المجال السياسي لايليق بدورها وتأثيرها في المجتمع..، مؤكداً على ضرورة أن تحظى المرأة بوضع أفضل في المشاركة السياسية وبمواقع صنع القرار في مؤسسات الدولة.



وقال: "نحن اليوم نتعامل مع الواقع بموضوعية، فلماذا لايتم دعم المرأة بنظام الكوتا، بحيث تكون للقوى السياسية قناعة بأن لهذه الشريحة الفاعلة والصلبة أهمية في بناء الأوطان ونهضتها".

وأضاف بالقول: "علينا اليوم أن نحشد كل الطاقات والتضامن مع المرأة لنعزز القناعات بعدم إقصائها من الحياة السياسية والعمل على ترسيخ هذه الفكرة الإنسانية الحضارية بنظام الكوتا، وقد ألتقى الجميع الآن تحت سقف الوطن بعد أن ظلت تدور في إطار المكايدات السياسية".

وأكد الأخ/رئيس جامعة عدن أن جامعة عدن تجدد دعمها ومساندتها لقضية المرأة وبمطالبتها بنظام الكوتا وبضرورة إدراج هذا الحق في التشريعات والقوانين وفي الدستور الجديد للجمهورية اليمنية.


كما ألقيت في الجلسة الافتتاحية للقاء التشاوري كلمة عن مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعة عدن التي نظمت هذا اللقاء بتمويل الوكالة الأمريكية الدولية للتنمية، ألقتها الدكتورة/هدى علوى مديرة المركز، أشارت خلالها على أهمية تبني مشروع مناصرة حصول المرأة اليمنية على نسبة (حصة)، 30%  في مراكز صناعة القرار.

وأفادت أنها ستسعى إلى توظيف الآلية الدولية لدعم المرأة اليمنية في الظروف الراهنة..، موضحة بإنها مع فكرة إنشاء تحالفات وباستخدام جميع الوسائل الممكنة لضمان اعطاء المرأة نظام الكوتا..، منوهة أن برنامج مناصرة حصول المرأة على الكوتا سيستمر لمدة تسعة أشهر قادمة بدعم وتمويل الوكالة الأمريكية الدولية للتنمية.


وطالبت بإعادة الاعتبار للمرأة التي تتعرض للتهميش والاستبعاد بسبب القصور الاجتماعي لمشاركة المرأة..، معربة عن تمنياتها أن يشكل هذا اللقاء التشاوري  قوة ضغط على صناع القرار لضمان تعديل الكوتا إلى 30%.

حضر اللقاء التشاوري الدكتورة/مهجت أحمد الدبعي عميدة كلية طب الأسنان، والدكتور/علي أحمد يافعي عميد كلية الطب، والدكتور/عبدالوهاب شمسان الحكيمي نائب عميد كلية الحقوق، والأخ/نصر مبارك باغريب مدير عام الإعلام بجامعة عدن، والدكتورة/روزا جعفر الخامري مسئولة التدريب بمركز المرأة، والأستاذ/قاسم داؤود نائب سكرتير منظمة الحزب الاشتراكي بعدن، والأخت/فاطمة مريسي رئيس إتحاد نساء اليمن في عدن، والأخت/قبلة علي سعيد مسئولة قطاع المرأة بمحافظة عدن، والأخوة/محمد قاسم نعمان، وعبدالقادر مثنى، ومحمد عبدالمجيد جوهري، علي الديلمي، مسئولو منظمات مدنية بعدن وصنعاء، وعدد من نشطاء الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية بعدن.

 





رأيكم يهــمنا

.