اخبار الكلية

03 مايو, 2012 12:00:00 ص
زارا الجامعة والتقيا بالطلاب اليمنيين الدارسين فيها.. رئيسا جامعة عدن ومجلس أمنائها يشيدان بالمستوى العلمي للطلاب اليمنيين بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن




قام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن والشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن اليوم بزيارة الطلاب اليمنيين المبتعثين من جامعة عدن وعدد من الجامعات اليمنية للدراسة الجامعية والعليا في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالدمام بالمملكة العربية السعودية.



وتعرف الأخ/رئيس جامعة عدن ورئيس مجلس أمنائها خلال لقائهما بعدد من أبنائهما الطلاب لسير دراستهم في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ومستوى تحصيلهم العلمي والنتائج التي حققوها مقارنة مع أقرانهم الطلاب الدارسين بالجامعة، وحجم مشاركتهم العلمية في الندوات والمؤتمرات العلمية في داخل المملكة العربية السعودية أو في خارجها.



وأستعرض الطلاب أمام مسئولا جامعة عدن الرعاية الطيبة التي يلقونها من إدارة الجامعة وأساتذتها بالدمام والتسهيلات التعليمية المقدمة لهم، والإمكانيات الدراسية الكبيرة المتاحة أمامهم في الجامعة من مكتبة إلكترونية متطورة ومختبرات ومعامل على أعلى مستوى وسكن داخلي وغيرها من الخدمات الطلابية والترفيهية الراقية.

وقد أشاد الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور والشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان بجدية ومثابرة أبنائهم الطلاب المبتعثين من جامعة عدن والجامعات اليمنية عموماً الذين أكتسبوا سمعة طيبة في الجامعات السعودية.



وهنَأ أبنائهما الطلاب بنجاحاتهم العلمية التي حققوها خلال دراساتهم والنتائج المتفوقة التي تميزوا بها خلال مدة دراستهم الفارطة وشكلت سمة للفخر بالطلاب اليمنيين في المملكة العربية السعودية.

وعبرا عن اعتزازهما بمشاركة عدد من طلاب جامعة عدن الدارسين بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مؤتمرات علمية عالمية عقدت مؤخراً بسويسرى وغيرها من الدول الأوربية وقدموا فيها أبحاث علمية مهمة حازت على إعجاب الحاضرين بتلك المؤتمرات.



وحثَ أبنائهم الطلاب على بذل المزيد من الجهد للتحصيل العلمي والاستفادة من مرحلة دراستهم بجامعة الملك فهد العريقة التي تأسست في بداية الستينيات من القرن العشرين وتختزل قدرات وإمكانات أكاديمية كبيرة تتيح الفرصة الكبيرة أمام الطلاب للتعلم والبحث وإكتساب المهارات العملية في أجواء جامعية مثالية.

عقب ذلك قام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور والشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان يرافقهما البروفيسور/محمد بن عبدالله البرعي (الباحث والمؤلف الأكاديمي السعودي المعرف)، بجولة استطلاعية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وتعرف عن قرب على الإمكانيات المتطورة الموجودة بالجامعة والكليات والأقسام العلمية التي تتضمنها.



وخلال الجولة تعرفا على التجهيزات التقنية الحديثة للقاعات الدراسية والوسائل التعليمية الإيضاحية التي تحتويها وطرق التدريس المتبعة فيها..، كما جرى التعرف على مكونات مبنى الجامعة وتقسيمه الهندسي الذي يخدم العملية التعليمية للطلاب وييسر عملية تنقلهم فيه واحتياجاتهم للخدمات الأكاديمية فيه بشكل سلسل وسهل.

وقد أعربا عن تقديرهم للنشاط والأداء والمستوى الأكاديمي لجامعة الملك فهد والبترول والمعادن التي تربطها بجامعة عدن علاقات أخوية وتطلعات للتعاون المستقبلي الواسع بينهما.



حضر اللقاء ورافق الأخوين/رئيسا جامعة عدن ومجلس أمنائها الدكتور/أبوبكر محمد بارحيم بامشموس مدير مركز الاستشارات الجامعية ومنسق مجلس أمناء جامعة عدن.

يذكر أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن تحتفل حالياً بمرور خمسين عاماً على انشائها وسط إنجازات ضخمة حققتها خلال المدة المنصرمة ومستشرفة مستقبلها باطلاق مجموعة من المشاريع الجديدة والمبادرات المتميزة.



وتستتمر احتفالية الجامعة على مدى عام ونصف بدأ بحفل افتتاحي خلال هذا الشهر وشمل احتفال الجامعة بهذه المناسبة مجموعة من البرامج والمحاضرات وأيام التواصل مع الخريجين وافتتاح بعض المعارض للزوار، كما سيتم تكريم اولئك الذين ساهموا في بناء هذه الجامعة والإرتقاء بها الى ما وصلت اليه من انجازات.

 

 

 

وتأسست هذه المؤسسة التعليمية الجامعية الرائدة باسم "كلية البترول والمعادن" بموجب المرسوم الملكي الصادر في 5/5/1383هـ، وفي 5/1/1395هـ تغير اسمها إلى "جامعة البترول والمعادن" بعد أن نمت مجالاتها واتسعت برامجها، واحتفاء بزيارة كريمة للجامعة قام بها الملك فهد بن عبدالعزيز – يرحمه الله ، في 23/4/1407هـ تم تعديل مسماها إلى "جامعة الملك فهد للبترول والمعادن".

وبلغ مجموع خريجي الجامعة الحاصلين على درجة علمية واحدة أو أكثر منذ نشأتها إلى نهاية العام الدراسي  1432هـ 26923 خريج، وتمنح الجامعة درجات العلمية في درجة البكالوريوس  33 برنامجاً، وفي الماجستير 32 برنامجاً، وفي الدكتوراه  12 برنامجاً، وتضم الجامعة 7 كليات، و 24 قسماً.

 وتصل نسبة الطلاب إلى الأساتذة 1:12، وبلغت المقررات الدراسية التي تعرض في الفصل الدراسي 650 مقرراً، والشعب الدراسية التي تعرض في الفصل الدراسي 2500 شعبة، أما نسبة المقررات التي لها مادة إلكترونية على نظام (Blackboard) 90%

في حين وصل عدد المقررات المطورة بالكامل والمقدمة من خلال الشبكة (Online courses) 75 مقرراً.

ويبلغ عدد مراكز التميز البحثي العاملة في الجامعة 7  مراكز، ويقدر معدل عدد البحوث والأوراق العلمية المنشورة لباحثي الجامعة سنوياً 500  بحثاً منشورة في ISI، أما براءات الاختراع المسجلة للجامعة 84 براءة حتى نهاية عام 1432 هـ، وتصل براءات الاختراع تحت إجراءات التسجيل 408  براءة حتى نهاية عام 1432 هــ.





رأيكم يهــمنا

.