اخبار الكلية

04 مايو, 2012 12:00:00 ص
الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور يبحث مع القنصل العام لبلادنا بالسعودية تعزيز علاقات التعاون وتطوير برنامج التعليم عن بعُد




بحث الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن اليوم مع الأخ/علي محمد العياشي القنصل العام للجمهورية اليمنية في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية اليوم الآلية الجديدة لنشاط مكتب جامعة عدن في السعودية لبرنامج التعليم عن بعُد.




وأوضح الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور أن جامعة عدن أعدت رؤية حديثة لتطوير أداء مكتبها الأكاديمي في السعودية وتستعد حالياً لتنفيذ اتجاهات تطوير برامجها الدراسية لبرنامج التعليم عن بعُد وإدخال تقنيات التواصل التعليمي الالكتروني وذلك بعد أن انتهت مؤخراً من معالجة الإشكاليات التي برزت في نشاطها مع الطلاب وترتيب وضع مكتبها وتعيين مسئولاً جديداً له.




وأكد أن جامعة عدن تهدف من خلال التقويم المستمر لنشاطها وبرامجها والتحديث لآليات عملها هو خدمة أبنائها الطلاب وتحسين مستوى تواصلهم مع جامعتهم، منوهاً إلى التقاليد الأكاديمية الطويلة التي ميزت جامعة عدن وأكسبتها سمعة ومكانة كبيرة في المجتمع منذ تأسيسها (1970م)، وحى الآن.




وأستعرض الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور نشاط وأداء الجامعة طوال 42 عاماً على إنشائها (1970م/2012م)..، موضحاً أن جامعة عدن تضم 19 كلية و34 طالباً وطالبة في كل البرامج الدراسية (بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه)، وتستعد خلال العام المقبل لإفتتاح أقسام لعلوم المختبرات والهندسة البحرية والفنون الجميلة..إلخ، وهي بصدد إعداد مشروع لتأسيس كلية للتعليم عن بعُد، وكلية للتمريض.




من جانبه رحب السفير/علي محمد العياشي القنصل العام للجمهورية اليمنية بالسعودية بوفد جامعة عدن برئاسة الأخ/رئيس الجامعة الذي يبذل جهوداً كبيرة في سبيل تعزيز من مكانة وقدرات جامعة عدن الأكاديمية.

وتطرق الأخ/القنصل العام إلى مستوى التعاون والتنسيق القائم بين جامعة عدن من خلال مكتبها بالسعودية والقنصلية العامة بمدينة جدة وبما يسهم بسلاسة وإستمرارية عمل مكتب الجامعة وتعميق تواصله مع الطلاب بالمملكة العربية السعودية.




ونوه الأخ/علي محمد العياشي إلى وجود أكثر مليون مغترب يمني في المملكة العربية السعودية منهم من يرغب بالالتحاق بالدراسة الجامعية بجامعة عدن من خلال برنامج التعليم عن بعُد لتحسين مستواهم العلمي مما يتطلب جهد أكبر لتعريف المغتربين بهذا البرنامج ومزياه وسبل التسجيل فيه.



وتطرق إلى أن الطلاب اليمنيين من جامعة عدن وبقية الجامعات اليمنية الذي يلتحقون بالدراسات العليا بالجامعات السعودية اثبتوا بأنهم خير ممثلين وسفراء لبدلهم في السعودية من خلال تفوقهم العلمي وحصولهم على مراتب مشرفة في التقييمات العلمية لجامعاتهم.



ودعا الأخ/القنصل اليمني العام بالمملكة وسائل الاعلام اليمنية والعربية إلى إبراز النماذج المشرفة من الطلاب اليمنيين الدارسين بالسعودية الذين حققوا نتائج علمية مذهلة في تخصصاتهم واستطاعوا أن يشاركوا في مؤتمرات وندوات دولية وينالوا الاعجاب والتقدير لأعمالهم وأبحاثهم العلمية لتي قدموها.

من جهته عبر الدكتور/محمد أحمد موسى العبادي نائب رئيس جامعة عدن عن تقديره لمستوى التعاون بين جامعة عدن والسفارة اليمنية في المملكة العربية السعودية والقنصلية العامة في مدينة جدة..، مشيراً لتعاون القنصلية في إحتضان مكتب جامعة عدن ومساندتها لسير العملية التعليمية للطلاب ببرنامج التعليم عن بعُد.



وأوضح الدكتور/محمد أحمد موسى العبادي أن اللجنة التي شكلها الأخ/رئيس جامعة عدن لحل قضايا الطلاب ببرنامج التعليم عن بعُد بالسعودية وترتيب أوضاع مكتب الجامعة بجدة استطاعت أن تحل كل الإشكاليات التي برزت مؤخراً ودشنت مرحلة جديدة من عمل المكتب.

وذكر الأخ/نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب أن اللجنة قامت بتسليم شهادات التخرج للطلاب ببرنامج التعليم عن بعُد ممن أكملوا سنوات دراستهم ونجحوا في دراستهم واستوفوا كل الشروط الأكاديمية للدراسة الجامعية وأعدت كشوفاً بأسماء الطلاب الدارسين أو الذين يواصلون دراستهم بالمستويات التعليمية المختلفة ونظمت نشاط المكتب للمرحلة المقبلة.



عقب ذلك قام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن يرافقه الأخ/علي محمد العياشي القنصل العام لبلادنا بمدينة جدة بجولة في أرجاء مبنى القنصلية وتعرف عن قرب على الخدمات والمساعدات التي تقدمها القنصلية لأبناء اليمن.

وأستمع إلى شروحات موجزة عن نشاط مكاتب الجوازات والهجرة في القنصلية والخدمات الإجتماعية والدينية فيها من مسئولي الإدارات المعنية داخل مبنى القنصلية.

وتلمس عن كثب لسير الإجراءات والمعاملات الجيدة التي يتلقاها أبناء الجالية اليمنية من المغتربين في السعودية..، وأطلع على إحصائية لنحو 200 – 300 مغترب يراجعون القنصلية لانجاز معاملاتهم بمعدل يومي.

وفي المكتب المختص عن حالات الوفيات داخل مبنى القنصلية أطلع الأخ/رئيس الجامعة على إحصائية لعدد الوفيات من المغتربين في المملكة العربية السعودية الذين يصل المعدل المتوسط اليومي لهم لنحة 15 – 20 حالة وفاة جراء الحوادث المرورية أو الأمراض ألخطيرة أو حالات الوفاة ألطبيعية وغيرها من الحالات الناتجة عن أداء مناسك العمرة أو الحج.

إلى ذلك طاف الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور والأخ/علي محمد العياشي ووفد جامعة عدن بأروقة مبنى القنصلية والمكاتب الادارية المختلفة التي تعمل فيها وبقاعات حفظ الوثائق والبيانات وبحوافظ وأرشفة البيانات والمعلومات وتعرفوا على الجهد الكبير الذي يبدل لخدمة الجالية اليمنية بالسعودية.

كما تعرف الوفد على مكتب جامعة عدن داخل مبنى القنصلية وعلى مكاتب الجامعات اليمنية الآخرى الحكومية والخاصة التي تقوم بدور كبير في التأيل الجامعي للمغتربين ولأبناء المملكة العربية السعودية الشقيقة وبقية المقيمين فيها.

حضر اللقاء لأستاذ/محمد صالح باحاج مساعد القنصل العام بجدة، والدكتورة/مهجت أحمد عبده الدبعي عميدة كلية طب الأسنان بالجامعة، والدكتور/صالح مبارك بن حنتوش عميد كلية ألهندسة والدكتور/أبوبكر محمد بارحيم مدير مركز الاستشارات الهندسية منسق مجلس الأمناء بالجامعة، والدكتور/فضل ناصر مكوع رئيس نقابة هيئة التدريس بالجامعة، والشيخ/حسين علي باهميل الأمين العام للجالية اليمنية بالسعودية، والأخ/أحمد ناصر الشريف سكرتير تحرير صحيفة 26 سبتمر بصنعاء وعدد من مسئولي القنصلية اليمنية بجدة.





رأيكم يهــمنا

.