اخبار الكلية

02 ابريل, 2013 12:00:00 ص

أول عميدة كلية باليمن تقف إجلالا لطلابها

الثلاثاء 02 أبريل 2013 11:54 مساءً
عدن بوست - حاض - مرزوق ياسين:

الدكتورة مهجة الدبعي

وقفت  اول عميدة  كلية  في الجامعات اليمنية  إجلالا  لطلابها شباب الثورة الاطباء  في محافظة عدن  تقديرا لدورهم الانساني الفريد خلال العامين الماضيين في ساحات الثورة وباركت انطلاقتهم  نحو المستقبل  من خلال العمل المؤسسي.

وتركت  عميدة  كلية طب الاسنان بجامعة  عدن  الدكتورة  مهجة  الدبعي  مقعدها اثناء القائها كلمة  بمناسبة  تدشين حملة  تعريفية   عن المؤسسة الطبية  الميدانية  التي انشأها طلاب  وخريجين  كلية  الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن  بعد  ان  كانت  لجان  طبية  في ساحات الثورة  لاسعاف الجرحى  والمصابين  خلال العامين 2011م -2012م .

وقالت  الدكتورة  مهجة  اليوم اترك الكرسي و  اقف   امام  طلابي  وقفة إجلال  وتقدير  للعلم  والعمل  ولموقف انساني  فريد  صنعتموه خلال العامين الماضيين  في انقاذ الجرحى  والمصابين  وتقدمتم الصفوف الامامية   لخدمة  الانسان  دون تمييز بين عسكريين ومدنيين.

وكانت عميد كلية  طب الاسنان تتحدث في حفل  اقيم  بقاعة  ابن سيناء  بكلية  الطب أمس   مشيدة  بانتقال  الاطباء الشباب الى  العمل المؤسسي  في  " المؤسسة الطبية  الميدانية "  وقالت انها  كسبت ثقة  وتقدير  كافة  الجهات الرسمية  والمنظمات الدولية  لعملها المهني  مؤكدة على شراكة  كافة الجهات  في  الجوانب التوعوية والاغاثية  و التدريبية  والتاهيلية  من اجل الانسان  .

وكانت اللجان الطبية  الميدانية   تشكلت من نحو 52 طبيا من خريجي وطلاب كليات الطب والعلوم الصحية  والصيدلة والاسنان  في 25 فبراير  2011م  مع انطلاقة الثورة  وتوزعت في  مختلف الساحات لاسعاف الجرحى والمصابين   وعملت بعد ذلك  على  تقديم الخدمات الصحية  والرعاية  الصحية الاولية  بالتنسيق مع وزارة الصحة  في  مدارس ايواء النازحين  القادمين من محافظة ابين عقب سقوطها بايدي  جماعات ارهابية  .

وفي  مايو 2012م  تحولت اللجان  من مبادرة   الى  عمل  مؤسسي   يحمل اسم  " المؤسسة  الطبية الميدانية   "  وصارت  المركز الرئيسي  لثقة  المنظمات الدولية  في تنفيذ  مشاريع الرعاية الصحية  الاولية   .

وفتحت  المؤسسة  التي يراسها  الدكتور  مهيب عباد  باب العمل  الطوعي   لطلاب  كلية  الطب  للعمل  في  مجالات  الاغاثة  و التوعية  وبحسب رئيس المؤسسة  فان  المؤسسة  تقوم على  العمل الجماعي  وكل شخص له دور في اعلاء مكانتها  وتعمل بشفافية  ومهنية  خالصة و سعت الى  تاهيل 25 مدربا دولية  كما نفذت برامج تدريب  مجتمعية  شملت نحو 2000 شخص  وستكرس جهودها خلال المرحلة  المقبلة  على  الجوانب التوعوية  باعبارها تأخذ 50 % من  دور الطبيب ، لإيجاد  مسعف  في كل  بيت  .





رأيكم يهــمنا

.