اخبار الكلية

03 مايو, 2013 12:00:00 ص


عـدن/نـصـر باغـريب:

تصوير/صقر العقربي:

قام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عـدن اليوم بوضع حجر الأساس لمشروع بناء مستشفى عـدن التعليمي – الجامعي التابع لجامعة عـدن بمنطقة الحرم الجامعي بمدينة الشعب محافظة عـدن، والممول من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي والحكومة اليمنية بمبلغ مائة مليون دولار (100 مليون دولار) يسهم الصندوق العربي بقرض وقع على اتفاقيه بشانه في وزارة التخطيط بمبلغ يصل لـ سبعة وستين مليون دولار (67 مليون دولار) على ان يتم تغطية بقية تكاليف المشروع من قبل الحكومة اليمنية.



وفي مراسم احتفالية بهيجة فتحت أبواب رحبة للتفاؤل والتطلع الواثق بالأتي الأجمل، وضع الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور اليوم حجر الأساس للمشروع وذلك برعاية فخامة الرئيس/عبدربه منصور هادي..، حيث أعلن في حفل وضع حجر الأساس عن دخول مرحلة إنجاز المشروع لمباني المستشفى التعليمي الجامعي حيز التنفيذ الفعلي خلال المدة المقبلة، على أن يستمر العمل بالبناء والتشييد لمدة ثلاث سنوات وهي المدة المحددة لانجاز مشروع المستشفى.



وفي كلمة حفل وضع حجر الأساس أوضح الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عـدن في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة على أن مشروع المستشفى التعليمي الجامعي يعد انجازاً كبيراً تحقق لجامعة ومدينة عـدن تحقق بعد تسع سنوات من الجهد والمتابعة والتعب والأمل والمثابرة..، مشيراً أن بشائر ثمار المتابعة والتنفيذ للمستشفى تحقق الأسبوع الماضي مع توقيع اتفاقية التمويل للمشروع بين وزارة التخطيط الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.



 وأكد الأخ/رئيس جامعة عـدن - في كلمته التي ألقاها بقاعة كلية الهندسة التي احتضنت فعالية الاحتفال والمجاورة لمساحة الأرض لمبنى المستشفى الجامعي - التي أن مشروع المستشفى التعليمي يعد أكبر مشروع ينفذ طوال تاريخ جامعة عـدن..، ويعد أيضاً من المشروعات الكبيرة والمهمة على مستوى اليمن..، منوهاً إلى أن حدث اليوم هو حدثٌ تاريخي مهم واستثنائي.



وأشار إلى جملة الفوائد الجمة للمشروع الذي سيستفيد منه الطلاب والأساتذة والباحثين في كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان بجامعة عدن، وأيضاً ما يعول عليه المواطنين من أبناء المدينة المحافظات المجاورة الذين سيجدون موئلاً استشفائياً متطوراً يتلقون فيه العلاج ويداوون فيه أمراضهم وأملاً جديداً لهم بوصفه فاتحة خير وتطور مقبل لهم ولأبنائهم الطلاب على حدٍ سواء.



وعبر الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور عن سعادته الغامرة بإعلان تدشين العمل بمشروع المستشفى الجامعي وبحضور أساتذة كبار من جامعة عدن بهذا الحفل التدشيني..، معرباً عن اعتزازه بمشاركة العديد من الشخصيات الأكاديمية والمسئولة بالجامعة بهذا الحدث التاريخي بالجامعة وممن كان لهم إسهام إيجابي في انجاح مساعي تحقيق تنفيذ هذا المشروع الحيوي.



وهنأ في سياق كلمته كل منتسبي جامعة عـدن من أساتذة وموظفين وفنيين وطلاب ببدء التنفيذ لمشروع المستشفى الجامعي..، كما هنأ الأطباء والصحيين المساعدين في مدينة عـدن ومكتب الصحة بعدن والمؤسسات الصحية بالمحافظة بهذا الانجاز الصحي بالمدينة.



ونوه الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور في كلمته إلى أن ثمة اتفاقاً تم بين جامعة عدن ورجل الخير الشيخ المهندس عبدالله احمد بقشان لإعداد دراسة هندسية شاملة لتصاميم مشروع إنشاء مبانٍ جديدة لكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن بمنطقة الحرم الجامعي بمدينة الشعب بحيث تكون كلية الطب الجديدة مجاورة للمستشفى التعليمي الجامعي لجامعة عدن.



وأشار الأخ/رئيس جامعة عدن في ختام كلمته إلى أن رجل الخير الشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان سيمول مشروع الدراسات والمخططات الهندسية لمبان كلية الطب الجديدة بمبلغ يصل لنحو مليون وثلاثمائة ألف دولار..، معرباً عن شكره وتقديره للشيخ عبدالله بقشان الذي أسهم ومول العديد من مشاريع جامعة وأنشطتها العلمية ومنها تمويله لمشروع المخططات الهندسية المستشفى الجامعي.



من جانبه أعرب الدكتور/علي أحمد يافعي عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن عن شعوره بالفخر الكبير لمشاركته في حفل وضع الحجر الأساس لمبان المستشفى التعليمي..، موضحاً بالقول: "أن هذه اللحظة هي لحظة تاريخية فارقة في جامعة عدن وكلية الطب ونحن نشاهد هذا الحلم الذي تحقق بفضل الله وبجهود ومتابعة وصبر وإصرار وإرادة الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، محييا الجهود التي بذلها الدكتور/ابوبكر محمد بارحيم بامشموس مدير مركز الاستشارات الهندسية بالجامعة الذي تابع ونسق وكان الدينمو لتحقيق المشروع وترجمته على أرض الواقع.



وأستعرض الدكتور/علي أحمد يافعي جملة التطورات والانجازات التي شهدتها جامعة عـدن خلال الثلاث سنوات الأخيرة..، منوهاً أن الجامعة وكليات الطب فيها شهدت خلال السنوات القليلة الماضية إفتتاح عدد من البرامج للدراسات العليا (ماجستير – دكتوراه)، وافتتاح أقسام علمية جديدة بكلية الطب منها قسم المختبرات وسيعقبه قسم التمريض، وتنظيم مئات الندوات وحلقات النقاش ورش العمل العلمية..إلخ، وكذلك إنشاء مكتبة حديثة بكلية الطب تضم أحدث المراجع والكتب وغير ذلك من المشاريع التي أحدث نقلة نوعية في مستوى ونشاط الكلية.



وقال أن أخر ماتحقق لجامعة عـدن ولكليات الطب هو إنجاز اليوم بوضع حجر الأساس لأضخم مستشفى تعليمي جامعي على مستوى اليمن الذي سينشئ على أحدث المواصفات الهندسية والصحية والتعليمية وسيتضمن مواقع بحثية علمية ومنشآت علاجية وصحية وخدمية للمرضى تشمل 400 سرير.



وأشار أن المستشفى الجامعي الجديد كمؤسسة أكاديمية متكاملة يعد مكسبًا لكل الوطن وليس لجامعة عـدن فقط..، مؤكداً أن مؤسستنا الأكاديمية (جامعة عدن) حملت رأية التغيير نحو البناء والتشييد والتطوير..، مؤكداً أن ماتم تحقيقه بجامعة عـدن ماكان ليتم لولا تكاثف وصمود وصبر أساتذة ومنتسبي الجامعة وتضامنهم وعملهم بروح الفريق الواحد وبقيادة حكيمة مثلها باقتدار الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور.



من جهتها قالت الدكتورة/مهجت أحمد علي عميدة كلية طب الأسنان أنها فخورة لأنها شهدت تحقق طموح راود كل أساتذة وطلاب كليات الطب منذ زمن طويل وهو وجود مستشفى بأعلى المواصفات يتبع مباشرة جامعة عدن ويوفر بيئة تعليمية تطبيقيه للأساتذة والطلاب.

ودعت الدكتورة/مهجت أحمد علي إلى توثيق مجريات هذا اليوم وحدث وضع حجر الأساس للمستشفى الجامعي المتخصص، وتدوين كل المراحل التي بذلت لبلوغ لحظة الانجاز للمشروع..، وجمع كل الوثائق  التي تكشف مسيرة المتابعة الطويلة والجهود المبذولة من قيادة جامعة عـدن والمختصين فيها حتى خروج هذا المشروع إلى حيز الوجود.

إلى ذلك قام الدكتور/ابوبكر محمد بارحيم بامشموس مدير مركز الاستشارات الهندسية بتقديم وصفا شاملاً، وشرحاً وافياً كافياً، عن مكونات مشروع المستشفى التعليمي الجامعي وأهدافه وتكلفته والمراحل الذي قطعها منذ العام 2004م، وحتى اليوم 2013م، ومسيرة تسع سنوات من الإصرار والمتابعات المضنية التي تخللتها أوقاتً عصيبة ومباحثات طويلة مع الجهات المعنية وعملية البحث عن الممولين وجهود إقناع الجهات الحكومية المختصة بجدوى المشروع وأهميته.

وأستعرض الدكتور/ابوبكر بارحيم بواسطة شاشة العرض الضوئي الجداري، الرسوم البيانية والهندسية لتصاميم مبانِ المستشفى الجامعي ومخططاتها وتوزيع مخططات الكتل المعمارية المنتشرة فيها والمرافق الخدمية والعملية التي تشملها وملحقاتها المختلفة على المساحة اللازمة لبناء المستشفى التعليمي والذي تقدر بـ  134,128 متر مربع.

 وأفاد الأخ/مدير مركز الاستشارات الهندسية إلى إنه تم  التوقيع على الاتفاقية والبدء بالرحلة الثانية لمشروع المستشفى وهي الاعداد والتحضير لتنفيذ  المشروع والذي يتطلب تضافر كل الاطراف لإنجاح هذا المشروع الحيوي والذي سوف يخدم المجتمع بشكل عام وكليات الطب بجامعة عدن بشكل خاص والبدء في انجاح اعتماد مشروع كلية الطب الحديثة والذي سوف يتم تمويله دراسته من قبل رئيس مجلس الامناء لجامعة عدن الشيخ المهندس عبدالله احمد بقشان.

وكان الدكتور/صالح مبارك بن حنتوش عميد كلية الهندسة بجامعة عـدن قد رحب بالحضور والمشاركين بالفعاليات الاحتفائية بوضع حجر الأساس لمشروع المستشفى التعليمي – الجامعي لجامعة عـدن.. التي تحتضنها كلية الهندسة، مشيراً إلى جهود المهندسين في الشركة المصممة للمشروع في تصميم هذا الصرح الكبير وإلى انتهاجهم لأحدث المواصفات المعمارية في المخططات الهندسية.

ونوه إلى أن جامعة عدن بمهندسيها وخبرائها في مركز الاستشارات الهندسي وكلية الهندسة سيشرفون على تنفيذ المشروع للمستشفى وسيتابعون مراحل البناء والالتزام بتطبيق المخططات الهندسية للمستشفى على أرض الواقع بحسب الرسومات البيانية والهندسية المقرة من الجهات المعنية.

عقب ذلك قام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عـدن بقطع قالب الكيك احتفاءً بمناسبة وضع حجر الاساس للمستشفى التعليمي الجامعي لجامعة عــدن، ودارت أطباق الكيك والحلويات بين الحضور والضيوف الذين تذوقت ألسنتهم حلاوة الكيك والحلويات بعد أن تكحلت أعينهم بمشاهدة حدث تاريخي أكاديمي إنساني وهو مراسم إعلان البدء بتشييد أكبر صرح طبي أكاديمي في البلاد.

في سياق ذلك فقد أكتسى الحفل الرسمي لوضع حجر الأساس لمشروع المستشفى الجامعي اليوم بمشاعر السعادة والحبور وبانهمار دموع الفرح من مآقي من شارك وحضر في هذا الحدث التاريخي المهم لمدينة عـدن وجامعة عـدن، وذلك عـقـب أن شاهدوا الأخ/رئيس جامعة عـدن يضع حجر الأساس معلناً بدء تنفيذ المشروع الذي اعتبره الكثيرون حلماً يصعب بلوغه..، خاصة بعد مضي نحو تسع سنوات من المتابعة والجهد والسعي غير الواضح الآفق حيناً، والمحبط أحايين كثيرة مع الجهات المانحة أو المعنية في الحكومات المتعاقبة منذاك (2004م) وحتى أسابيع قريبة خلت (أبريل 2013م) إلى أن تبدل الأمر وتحول القنوط إلى فرح وسرور خلال الأسابيع الأخيرة التي أثمرت بتوقيع وزارة التخطيط مع الصندوق العربي على اتفاقية تمويل المشروع والموافقة على المخططات الهندسية له..، وحينها فقط تحول الحلم إلى حقيقية..، وتجسد اليوم واقعاً مشاهداً معاشاً في لحظة فارقة في تاريخ جامعة عـدن والمدينة العتيقة التي تحتضنها، وأضحى الحضور شهوداً على لحظة ميلاد أمل جديد وولادة مشروع صحي كبير سيغير دون شك ملامح مدينة عـدن وجامعتها والغد الأتي نحو الأفضل والأجمل أن شاء الله.

وكان أول الشهود على قيام الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور على وضع حجر الأساس هم عمداء كليات الطب المتعاقبين بجامعة عـدن وهم الدكتور/حسين عيديد الكاف، والدكتور/عبدالله عمر بن شحنة والدكتور/علي أحمد يافعي، وكذا الدكتور/مهدي أحمد الحاج باعوضة عميد كلية الصيدلة، والدكتورة/مهجت أحمد علي عميدة كلية طب الأسنان..، ناهيك عن مشاركة الدكتور/صالح مبارك بن حنتوش عميد كلية الهندسة، والدكتور/حسين باسلامة عميد كلية الآداب، والدكتور/أحمد محمد مقبل عميد كلية الاقتصاد، والدكتور/أحمد مهدي فضيل عميد كلية العلوم الادارية، والدكتور/جمال الجعدني عميد كلية اللغات، والدكتور/عبدالله لعكل عميد كلية التربية بصبر، والدكتور/عبدالله قاسم عميد كلية التربية بلودر، والدكتور/عبدالله داغم ديبان عميد كلية التربية طور الباحة..، إضافة لحضور ومشاركة الدكتور/محمد أحمد العبادي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب والدكتور/محمد صالح عبادي مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا، والدكتور/عبدالحكيم العزعزي مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب، والأستاذ/ محمد حسن سالم الأمين العام للجامعة..، وشارك بهذا الحدث التاريخي المهم أيضاً الدكتور/الخضر ناصر لصور مدير مكتب الصحة العامة والسكان بعدن، والدكتور/علي عبدالله صالح مدير مستشفى الجمهورية بعدن، والمهندس/ابوبكر محمد عمر بامشوس بارحيم مدير مركز الاستشارات الهندسية..، وحشد كبير من نواب العمداء ومدراء المراكز العلمية ومدراء العموم ومسئولي جامعة عـدن وأساتذتها ومنتسبيها.

ويهدف مشروع مستشفى عـدن التعليمي الجامعي إلى المساهمة والدعم للنظام الصحي في محافظة عـدن وتحسين الخدمات الصحية فيها، إضافة الى تأهيل خريجي كلية الطب في جامعة عـدن ودعم البحوث الطبية فيها وبما يتلائم مع التطور التقني الحاصل في الاساليب والتجهيزات.

ويشمل مشروع مستشفى عـدن التعليمي الجامعي على ثلاثة طوابق، ومبانٍ سكنية للكوادر الطبية العاملة في المستشفى، ومهبــط للطائرات الاسعافية، والطرقات، ومواقف السيارات، والكهرباء، والاتصالات، والمياه، والصرف الصحي، ومعالجة المخلفات، والأسوار، والبوابات، وأعمال، تجميل وتشجير الموقع العام، ويتضمن المشروع كذلك توفير الخدمات الفنية اللازمة وتقديم الدعم المؤسسي وتدريب طلاب كليات الطب بجامعة عـدن والكوادر المحلية.

ويتسع المستشفى أكثر من 400 سرير ومزود بأحدث الوسائل الفنية التخصصية المتطورة العلاجية والمختبرية، إضافة إلى الأقسام التخصصية الباطنية والجراحة والعامة والتخصصات الأخرى.

 

وقد أعتبره الخبراء الاقتصاديون الحدث التنموي الأبرز في عـدن منذ عـدة عقود، نظراً لأهمية ودور مشروع مستشفى جامعة عـدن وحجمه وأثره الايجابي على سكان مدينة عـدن والمحافظات المجاوره لها، وعلى تطوير مستوى التعليمي التطبيقي لطلاب كلية الطب بجامعة عدن. 

ويعد مشروع إنشاء مستشفى عـدن التعليمي تابع لجامعة عـدن في المدينة العريقة التي تتنامى حاجاتها الصحية باطراد متسارع ضرورة تنموية ملحة لمكافحة الامراض في مهدها والحد منها وعلاج الحالات المرضية المنتشرة والصعبة في الداخل بدلاً من السفر إلى الخارج وإنفاق ملايين الدولارات سنوياً للعلاج والتشافي في الخارج حسب ماتؤكده إحصائيات وزارة الصحة اليمنية.

 





رأيكم يهــمنا

.