اخبار الكلية

08 مايو, 2013 12:00:00 ص





عـدن/فتحية حسن سعيد:

عندما يكرم الفقيد أحمد علي عبده مسئول الصيدلة سابقاً في مستشفى الجمهورية التعليمي بمدينة عـدن من قبل جامعة عـدن- كلية الصيدلة- ممثلة بالأستاذ القدير الفاضل/مهدي أحمد الحاج باعوضة عميد كلية الصيدلة، هو دليل واضح على وفاء جامعة عـدن وأساتذتها، وعرقتها المعروفة، ودورها الانساني في المجتمع الصحي بمحافظة عدن.



ويأتي التكريم من قبل أ.د. مهدي أحمد الحاج باعوضة الذي تتلمذ على يد الفقيد الصيدلاني (أحمد علي عبده) في معامل ومختبرات الصيدلة في مستشفى  الجمهورية بعدن، ليبين بوضوح اصالة الاستاذ الدكتور مهدي الحاج باعوضة ووفاءه الدائم لأستاذه وأستاذ جيله الفقيد أحمد علي عبده.



ولد الفقيد/أحمد علي عبده في شارع الكويت (حافة الدبع) في مدينة الشيخ عثمان – عـدن عام، 1940م كان الفقيد يصنع الدواء للآخرين، ويسعى جاهداً لتأهيل كوادر وزارة الصحة بعدن على العمل الصيدلاني والخدمات الصيدلانية.



وتزوج الفقيد/أحمد علي عبده في العام 1962م، ولديه 5 بنات وابن واحد واكبر بناته الأستاذة الدكتورة/مهجت أحمد علي عبده عميده كلية طب الاسنان حالياً ويليه العقيد المهندس/زكريا أحمد علي عبده يعمل بالجيش الوطني بصنعاء حالياً والمهندسة المعمارية/يسرى أحمد علي عبده وفنية الصيدلة/ضياء احمد علي عبده الصيدلانية في مستشفى الجمهورية التعليمي خلفاً لوالدها الفقيد أحمد علي.



عمل الفقيد في العام 1985م وبعد الانتهاء من الثانوية العامة في مستشفى الارف في كريتر عـدن سابقاً، كفني صيدلاني قبل افتتاح مستشفى الملكة اليزبيت (ملكة بريطانيا العظمى).



وفي العام 1960م كان أول مؤسس لقسم الصيدلة في مستشفى الجمهورية التعليمي وعمل حتى وفاته في العام 1995م.

كان الفقيد رمزاً وطنياً شريفا ومخلصا عمل على تأهيل عدد كبير الكوادر من حملة الدكتوراه في كلية الصيدلة والهيئة العليا لأدوية والهيئة العليا للأدوية في محافظة عـدن.



ومن جملة من أهلهم الفقيد، الاستاذ الدكتور/حسين باكثير، والأستاذ الدكتور/ صالح الجفري، والدكتور/جمال الكعكي، والدكتور/الباكري والدكتور/شفيق غانم والدكتور/علي عبدالله صالح مدير هيئة مستشفى الجمهورية التعليمي حالياً.



والفقيد/أحمد علي عبده اباً لثلاثة من أولاده  الاوائل الحاملين للشهادات الجامعية ومنهم:ــ

1-  د. مهجت أحمد علي عبده (تشكوسلوفاكيا)  طبيبة اسنان.

2-  المهندس زكريا أحمد علي عبده (لينين جراد) مهندس انشائي.

3-  المهندسة يسرى أحمد علي عبده (موسكو) مهندسة معمارية.

حصل الفقيد أحمد علي عبده على شهادة 3 سنوات فني أسنان من المعهد الصحي في العام 1975م بدرجة بالامتياز، وبعدها حصل دورات تدريبية في بريطانيا منحة من الفريق البريطاني تقديراً لجهوده المستمرة في إنشاء وتطوير معامل الصيدلة في مستشفى الجمهورية التعليمي.



كا الفقيد محبوبا في مجال العمل من قبل جميع زملائه وزميلاته في المجال الصحي، ساهم الفقيد كذلك في تطوير المجال الصيدلاني في منطقة بيحان (شـبـوة)  ومختلف مديريات محافظة عـدن – مدينة الشعب، والخيسة، والمعلا، والمنصورة، وكان يعمل عصراً في الصيدليات الخاصة التابعة للمرافق الصحية بها.

عمل الفقيد فقط في القطاع العام الصحي ولم يكن له أي هدف في العمل في القطاع الخاص التجاري، ولم يكون له أي هدف في العمل في القطاع الخاص بعد تحقيق الوحدة بين الدوليتين عام 1990م، رغم خبرته الطويلة ومحاولة الشركات التجارية والمستشفيات الخاصة التعاقد معه للعمل فيها.

وكان للفقيد أحمد علي عبده شخصية منفتحة وحضارية ومتطلعا دوما للتطوير الانساني وللمساواة والعدالة بين الناس، ولأخذ المرأة مكانها وحقها الطبيعي في الحياة، وقد رسـخ من خلال تشجيعه للمرآة ودورها في المجتمع مبادئ ومفاهيم حب الوطن عند أولاده  الستة، إلى الشماح بخروج البنت الى مجال العلم والتعليم في الدخل والخارج، وقد تميز ابناءه جميعاً في المدارس والجامعات بحصولهم على المراتب الاولى في ثانوية بلقيس بالشيخ عثمان والمعهد الفني بكلية الهندسة بجامعة عدن وثانوية عبود للأولاد..، وأيضا في الجامعات الاجنبية لنيل شهادات جامعية بدرجة امتياز وحصول الدكتورة/مهجت أحمد علي عبده مؤخراً على شهادة الدكتوراه بدرجة امتياز ايضاَ في مجال الجراحة للفم والأسنان من ألمانيا.

عمل والد الفقيد علي عبده سعيد ايضاً في مستشفى الجمهورية التعليمي منذ العام 1965م حتى وفاته في العام 1996م أمينا للمخازن وكان رمزاُ للمواطن الشريف.

حصل الفقيد/أحمد علي عبده علي العديد من الشهادات التقديرية لتفانيه وإخلاصه بالعمل من قبل وزراء الصحة السابقين في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (دولة الجنوب) والجمهورية اليمنية.

عُـرف أيضاً في منطقة المنصورة بلوك 25 والذي كان يسكن في منزل رقم 85 مع  عائلته وأولاده بأن الدكتور الرحيم (أحمد علي عبده) رجل يهب لعون الناس ومساعدته اليومية لكل مريض من الجيران..، ونهوضه فجراً لإسعاف المريض ونقله الى اقرب مستشفى بنفسه.

وعند اصابته بمرض القلب والشلل النصفي في العام 1990م كان خير صديق وإنسان له هو الصديق الوفي الاستاذ الدكتور/خالد قاسم الذي عمل وسهر على مرضه في قسم الباطني في مستشفى الجمهورية التعليمي بعدن.

أثر الفقيد أحمد علي عبده كثيراً في تفكير ابنته الدكتورة/مهجت أحمد علي منذ بداية التسعينيات بضرورة إنشاء وتأسيس كلية طب الاسنان جامعة عـدن الى جانب كلية الطب بخورمكسر، وذلك لرفع مستوى المجال الصحي وخدمة المجتمع اليمني في مجال الفم والأسنان، وتحقق ذلك الحلم بمدة بسيطة بعد وفاته في العام 1997م بإنشاء كلية طب الاسنان جامعة عدن.

أن الفقيد/أحمد علي عبده..، هذا الانسان البسيط الذي زرع القيم النبيلة في أولاده وكل من عمل معه من اطباء ودكاترة في الصيدلية والمختبرات يعيش بيننا يومياً بإنجازاته وقيمه ومبادئه في المجال الصحي والانساني، وفي انجازات كل انسان عاش وعمل معه..، فنم قرير العين، والمغفرة والرحمة لك من العلي القدير.

 





رأيكم يهــمنا

.