اخبار الكلية

20 مايو, 2013 12:00:00 ص





عـدن/نـصر باغـريب:

أشاد الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عـدن بالدور المساند لأنشطة وفعاليات الجامعة العلمية والبنيوية التي أضطلع بها الشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن وزملاءه أعضاء المجلس خلال السنوات القليلة الماضية.

وأشار في اللقاء الموسع لعمداء الكليات ومدراء المراكز العلمية الذي عقد اليوم بحضور رئيس مجلس أمناء جامعة عدن، أن شواهد الدعم المقدم من الشيخ عبدالله بقشان ماثلة في العديد من البنى والفعاليات العلمية التي نظمتها الجامعة..، منوهاً إلى الثمار العلمية للمطبعة التي قدمها وللكتب والمراجع والمختبرات وغيرها من التجهيزات التي قدمها رئيس مجلس الأمناء لتطوير نشاط وأداء جامعة عدن.



وتطرق إلى اهتمام الشيخ عبدالله بقشان بالعلم والتعليم في اليمن من خلال دعمة للعديد من المدارس والجامعات ورياض الأطفال والمؤسسات الصحية والإنسانية في العديد من محافظات الجمهورية كصنعاء وعدن وحضرموت والحديدة وغيرها.



وقدم الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور خلال اللقاء لمحة موجزة عن نشاط الجامعة خلال العامين المنصرمين التي استطاعت بفضل الله وإصرار اساتذتها وطلابها على استمرار الدارسة والعملية التعليمية رغم الازمة السياسية التي عصفت بالبلاد..، مستدركاً أن الجامعة تأثرت كغيرها من المؤسسات في البلاد جراء تناقص التمويلات المادية اللازمة لعدد من الفعاليات العلمية ومحاولات البعض جرها دون جدوى لحلبة الصراعات السياسية.

وتطرق الأخ/رئيس جامعة عدن إلى جانب من الفعاليات والأنشطة العلمية التي نفذتها الجامعة رغم ظروف الازمة السياسية والأوضاع التي مرت بها البلاد..، مشيراً أن جامعة عدن تمكنت من تنظيم فعالية أكاديمية كبيرة العام الماضي والمتمثلة بجائزة جامعة عدن التي استنهضت همم الباحثين والعلماء الذين شاركوا بأبحاث علمية مهمة مكنتهم من الفوز بجائزة جامعة عدن للبحث العلمي.

كما تناول في كلمته إلى مشاركات عدد من أساتذة جامعة عدن في العديد من الندوات وورش العمل وحلقات النقاش التي عقدت خلال المدة الفائتة في داخل البلاد وخارجها..، وإلى عقد الكثير من الفعاليات العلمية بكليات ومراكز الجامعة في تأكيد صريح وقوي على رسالة جامعة عدن التنويرية وعدم سكونها أو تسليمها للظروف الصعبة التي مر بها الوطن.

وكان الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور قد رحب في مستهل اللقاء بالشيخ المهندس عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس الأمناء بجامعة عدن..، مشيراً بالقول: "أن حضور الشيخ بقشان وزملائه لمدينة عـدن يشعرنا بالاطمئنان بأن هذه المدينة لازالت مقصد محبيها وأهل الخير".

من جانبه أوضح الشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن، استمرار مساندته للعملية التعليمية في جامعة عدن وفي كل اليمن، وأكد أن من أفضل الاعمال عند الله سبحانه وتعالى هو اعانة طالبي العلم والتعليم..، مبديا استعداده لمتابعة تمويلات بناء مشاريع البنية التحتية لجامعة عدن لدى صندوق التمويل السعودي بعد استكمال الاجراءات الرسمية لها في اليمن.

وأضاف أن التأهيل والتعليم هو الأساس لأي تنمية في أي بلد..، مشيراً إلى أن جامعة عدن تعد مصدر اعتزاز لما أكتسبته من سمعة طيبة لمستوى خريجيها العلمي في دول الخليج والجزيرة والباع الكبير لأساتذتها في البحث العلمي.

وأفاد الأخ/رئيس مجلس أمناء جامعة عدن أن الطلاب الخريجين من جامعة عدن الذين يواصلون دراستهم في الجامعات السعودية والخليجية أثبتوا تفوقا دراسيا ومقدرات علمية عالية مقارنة بأقرانهم وهو مايدل على المستوى التعليمي المرموق لجامعة عدن رغم الظروف التي تمر بها البلاد..، معبرا عن اعتزازه بكل الجامعات اليمنية التي تؤدي دورا كبير في تخريجي طلابا بمستوى التطلع والطموح.

وأشار الشيخ عبدالله بقشان إلى أن أحد طلاب جامعة عدن (عمار محمد) ممن أنهوا المرحلة الجامعية الأولى بجامعة ثم قبوله كأول طالب يمني في التاريخ يدرس بجامعة بوسطن بأمريكا بعد أن رأوا فيه نبوغا علميا كبيرا وبعد أن نجح في كل اختبارات القبول بالكلية التي تعد من كليات القمة على مستوى العالم.

عقب تطرق أعضاء مجلس جامعة عدن من عمداء الكليات ومدراء المراكز العلمية إلى جملة من التطلعات والهموم التي تعتمل في كلياتهم ومراكزهم العلمية..، وسعيهم في تجازوا تداعيات الأزمة السياسية في البلاد والدفع بعجلة التطوير لآفاق أرحب.

واستعرض اللقاء الى الانجازات المتحققة خلال الاونة الاخيرة بجامعة عدن كوضع حجر الاساس للمستشفى التعليمي لجامعة عدن في مدينة الشعب من قبل الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور، ولاستكمال اجراءات فتح مظاريف مناقصات تجهيز كلية الهندسة، وافتتاح الكثير من الاقسام العلمية وبرامج الدراسات العليا ماجستير ودكتوراه.

كما تطرقوا لما شهدتها جامعة عدن خلال الأشهر الماضية من العام الجاري 2013م/ من تحويل مركزين علميين إلى كليتين وذلك لتلبية حاجات سوق العمل المتنامية لتخصصاتهم، وهما كلية اللغات، وكلية الحاسب الآلي..، ناهيك عن الكليتين التي تم تأسيسهما خلال السنوات القليلة الماضية وأصدر الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور قرارا بإنشائهما وهما كلية الصيدلة وكلية الأسنان.

وناقش اللقاء أهمية تأسيس كلية للعلوم في جامعة عدن، بالاستفادة من الخبرات المتراكمة في قسم العلوم بكلية التربية عـدن، وكذا تأسيس كلية للتمريض..، منوهين إلى الجهود الحالية لرئيس الجامعة لانجاز التصاميم الهندسية لمبنى كلية الطب الجديد بمدينة الشعب.

وأتفق اللقاء على أهمية تجميع كل مشاريع البنية التحتية لكل كليات جامعة عدن ومراكزها العلمية في بوثقة تقريريه واحدة وإعداد الدراسات التفصيلية لكل جزئياتها ورفعها للجهات الحكومية ومتابعة جهات التمويل لها.

حضر اللقاء الدكتور/سليمان فرج بن عزون نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية والدكتور/محمد أحمد موسى العبادي نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب، والدكتور/محمد صالح عبادي مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الدرسات العليا والبحث العلمي، والدكتور/عبدالحكيم العزيزي مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب، والدكتور/مبارك الحمصي مساعد نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ/محمد حسن سالم الأمين العام للجامعة، والدكتور/ياسر محمد باسردة الأمين العام المساعد بالجامعة، والدكتور/أبوبكر محمد بارحيم بامشموس منسق مجلس أمناء جامعة عدن، والدكتور/محمد اسماعيل السروري مساعد الأمين العام للجامعة، إضافة لعمداء كليات الجامعة ومدراء مراكزها العلمية، والأستاذ/وهيب مهدي عزيبان العقربي الخبير الدولي في الطباعة الحديثة.

 





رأيكم يهــمنا

.