اخبار الكلية

05 ديسمبر, 2013 12:00:00 ص

�  د. عبدالعزيز صالح بن حبتور: هذا المؤتمر جسد روح الوحدة العلمية بين الأقطار العربي

-  يكتسب هذا المؤتمر أهمية قصوى لتطوير العملية التعليمية والبحثية في الجامعات

�  الشيخ المهندس/عبدالله أحمد بقشان: البحث العلمي هو أساس تطور ورقي المجتمعات والدول

-  البروفـسور العالمي هانس فيندل: هذا المؤتمر سيرتقي بالعملية التعليمية والبحثية في كلية طب الأسنان بجامعة عدن وسيتيح مخرجات تلبي متطلبات سوق العمل

 




عدن/ جهاد باحداد - تصوير/صقر العقربي:

أكد الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن أن المؤسسات الأكاديمية على اختلافها لا تستطيع أن تتطور دون التواصل مع بعضها لتحقيق هذه الغاية..، موضحاً أن اللقاءات العلمية هي وسيلة مثلى لتحقيق التواصل العلمي بين المؤسسات التعليمية.



جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها مساء اليوم في الحفل الختامي لفعاليات المؤتمر اليمني الدولي الثاني لطب الأسنان بجامعة عدن..، مشيراً أن عقد هذا المؤتمر العلمي المهم في عـدن جاء ليشكل علامة مضيئة تنطلق من اليمن رغم كل الظروف التي مرت بها الدول العربية إلا أن هذا المؤتمر جسد روح الوحدة بين كل أبناء القطر العربي، وكذا تطوير العلاقات الأكاديمية الثنائية.



وشدد الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن على الأهمية القصوى التي تكتسبها مثل هذه المؤتمرات العلمية والتي  من شأنها تطوير العملية الأكاديمية والبحثية في جامعة عدن خاصة عند مشاركة أساتذة من مختلف الجامعات العربية والإقليمية والدولية فيها وبما يحقق اكتساب المشاركين فيها مهارات حديثة حول تخصصهم الذي يتم بحثه وتداوله.



ونوه إلى أن جامعة عـدن حريصة كل الحرص على العمل الجاد والمشترك للتواصل والتعاون مع القطاع الخاص بغية تحقيق التواصل المشترك والمستمر مع هذه المؤسسات لاستيعاب مخرجات جامعة عدن في مختلف التخصصات للتدريب، وكذا في الحصول على فرص عمل للخريجين من الكفاءات المؤهلة. 



وقال الأخ/رئيس جامعة عدن أن جامعة عدن تعتز كثيراً بمشاركة كوكبة من الأساتذة والباحثين المحليين والدوليين في مثل هذه المؤتمرات النوعية التي تأتي للبحث عن أساليب وطرائق علمية حديثة يمكن الاستفادة منها وعكسها ميدانياً والعمل بتوصياتها ذات الفائدة العلمية وخاصة المتعلقة بتأهيل كوادر كلية طب الأسنان والطلاب المشاركين من كليات طب الأسنان من جامعات (عدن وتـعـز وصنعاء وذمار وعدد من الجامعات اليمنية الأخرى).



ورد ذلك في ختام أعمال المؤتمر اليمني الدولي الثاني لطب الأسنان " الواقع والتحديات" اليوم الأربعاء (4 ديسمبر 2013م ) والذي نظمته كلية طب الأسنان بجامعة عدن في فندق ميركيور  بمديرية خور مكسر بمحافظة عدن والذي استمر ثلاثة أيام برعاية كريمة من فخامة الأخ/عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وبإشراف الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن، وبدعم وتمويل سخي من المهندس الشيخ عبدالله أحمد رئيس مجلس أمناء جامعة عدن, وبحضورالبروفـسور العالمي هانس فيندل رئيس جامعة روستوك الألمانية سابقاً, والبروفسور العالمي جيركيرات سينج مؤلف كتب ومراجع في علم تقويم الأسنان وحشدٌ من أعضاء الهيئة التعليمية بكليات طب الأسنان في الجامعات اليمنية، ومن عدة دول عربية وأجنبية.



وأشاد الأخ/رئيس جامعة عدن في كلمته بالدور الكبير الذي لعبته اللجنة التحضيرية العليا لهذا المؤتمر التي عكفت على التنظيم وبذل الجهد المضني والكبير الذي استمر لـ (9) أشهر تقدم خلاله الباحثين من مختلف الجامعات بأعمال علمية جدية وناضجة ذات فائدة علمية وبحثية يستطيع من خلالها المشاركين في هذا المؤتمر تأهيل أنفسهم والخروج بمخرجات ذات فائدة علمية للمجتمع بشكلٍ عام.



وأكد أن هذه الفعالية العلمية النوعية التي نظمت في رحاب جامعة عدن والتي قدمت خلالها العديد من الأوراق العلمية تعد امتداداً لما توصل إليه العلم في هذا المجال, يستطيع من خلاله المشاركين التواصل مع طلابهم والمجتمع المحيط بهم, وأن هذه هي رؤية جامعة عدن في تواصلها مع طلابها والمجتمع اليمني عامةً محلياً وإقليمياً ودولياً بهدف توصيل رسالتها العلمية والعمل الجاد التي بذلته طيلة السنوات الماضية منذ تأسيسها في العامة 1970م إلى يومنا هذا, لخلق أجيال متسلحة بالعلم والمعرفة وقادة على مواكبة أحدث التقنيات على مستوى العالم.



وأعرب  الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور في كلمته بالحفل الختامي للمؤتمر اليمني الدولي الثاني لطب الأسنان، عن شكره الجزيل لفخامة الأخ/عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الذي تكرم برعاية هذا المؤتمر, وللشيخ المهندس/عبدالله أحمد سعيد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن الداعم الرسمي لهذا المؤتمر وغيرها من الأنشطة العلمية التي نظمتها وتنظمها جامعة عدن, وعمادة كلية طب الأسنان وكافة منتسبيها، وكذا للسلطة المحلية بالمحافظة..، قائلاً أن الجامعة تعمل بجهد متواصل للارتقاء بمناهجها العلمية والأكاديمية ونوعيه أبحاثها ومخرجاتها المؤهلة لتحقق الشراكة العلمية مع القطاع الحكومي والخاص والمؤسسات الأكاديمية العربية والدولية خدمة للأهداف النبيلة للعلم والمعرفة.


 

من جهته وفي الكلمة التي القاها في ختام المؤتمر العلمي عبر الشيخ المهندس/ عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء الجامعة عن اعتزازه وفخره الكبيرين لحضوره ختام فعاليات هذا المؤتمر..، مؤكداً بأن هذا المؤتمر يعد من المؤتمرات التي تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة للعملية التعليمية والبحثية ولأكاديمية في كلية طب الأسنان بجامعة عدن.



وقال الأخ/رئيس مجلس الأمناء أن المؤتمرات العلمية هي جزء من العملية التعليمية والجامعية، وأن البحث العلمي هو أساس تطور ورقي المجتمعات والدول..، مؤكداً أن مجلس أمناء جامعة عدن جزء لا يتجزأ من جامعة عدن وأنه على استعداد تام لدعم مثل هذه الأنشطة العلمية والبحثية النوعية.



 وأشاد الشيخ المهندس/ عبدالله أحمد بقشان بالجهود الكبيرة التي بذلت من قبل رئاسة جامعة عدن، واللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر وعمادة كلية طب الأسنان لجهودهم الكبيرة لإنجاح فعاليات هذا المؤتمر النوعي..، داعياً قيادة جامعة عدن إلى فتح آفاق واسعة للتعاون الأكاديمي مع رجال الأعمال والمؤسسات والغرفة التجارية بعدن لخلق مجالات واسعة أمام طلاب جامعة عدن والخريجين على حدٍ سواء..، موضحاً أن المؤتمر أتاح للباحثين اليمنيين والأجانب من التعرف على الكثير من الصعوبات التي تواجه العمل في هذه المهنة، وكذا تعزيز التواصل العلمي بين المشاركين من مختلف الجامعات المشاركة بما يحقق الفائدة المرجوة منه.


 

وفي سياق متصل أشار البروفـسور العالمي/هانس فيندل رئيس جامعة روستوك الألمانية السابق، أن مجيئه لهذا المؤتمر يأتي في إطار تعزيز علاقات التعاون الأكاديمية والبحثية مع جامعة عدن التي تربطها علاقات تأريخية مع جامعة روستوك الألمانية..، مشدداً على أهمية الاتصال العلمي والتبادل الأكاديمي بين الدول والمؤسسات التعليمية فيها.



وأعرب عن سعادته البالغة والاعتزاز بالكثير من الأطباء من جامعة عدن الذين تأهلوا في رحاب جامعة روستوك وعادوا لخدمة جامعتهم وطلابهم ووطنهم، وتطوير العملية التعليمية في كلياتهم والدفع بها إلى الأمام، وأنه لابد من وجود نظام يعمل على تنظيم هذه العلاقات التي بدأت مع جامعة عدن في العام 2007م وتعززت أكثر في العام 2009م ويعود الفضل بذلك لقيادة جامعة عدن ممثلة برئيسها الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور الذي دفع بالعملية التعليمية بالجامعة إلى الأمام من خلال توقيع العديد من اتفاقيات التعاون الأكاديمي مع أعرق الجامعات العربية والعالمية..، مشيداً بالدعم اللامحدود المقدم من الشيخ المهندس/ عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن الذي لعب دوراً كبيراً في تحقيق أشياء كثيرة بالجامعة. 



وأكد في كلمته على جدية عمادة كلية طب الأسنان وأعضاء الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة فيها في الاستمرار لتنظيم مثل هذه المؤتمرات والورش والندوات العلمية النوعية التي ترتقي بالعملية التعليمية والبحثية في الكلية وتوفير مخرجات تلبي متطلبات سوق العمل بالكوادر المؤهلة القادرة على المنافسة محلياً وعربياً ودولياً. 


 

عقب ذلك منح الاستاذ/ أحمد الضلاعي وكيل محافظة عدن درع المحافظة للدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور ودرع آخر من اللجنة التنظيمية العليا للمؤتمر العلمي لطب لأسنان، وتم تكريم الشيخ المهندس/ عبدالله أحمد بقشان رئيس مجلس أمناء جامعة عدن بدرع المؤتمرالعلمي لطب لأسنان، وكذا والمؤسسين الأوائل لكلية الطب والعلوم الصحية وكلية الصيدلة وكلية طب الأسنان ، كمت تم تكريم البعثات الطبية الكوبية والعراقية المؤسسة لكلية طب الأسنان, وكذا تكريم جامعة روستوك، وجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، ومنظمة الصحة العالمية، وتكريم اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر،والمشاركين في المؤتمر اليمني الدولي الثاني لطب الأسنان بجامعة عدن.



وناقش المؤتمر على مدى ثلاثة أيام  (60) بحثاً ومحاضرةً علمية قدمها باحثون من جامعة عدن والجامعات اليمنية والعربية والمؤسسات الأكاديمية العربية والدولية، كما تخلل أعمال المؤتمر تنظيم عدد من حلقات النقاش العلمية في مجال علم الشفة الأرنبية وعرض ثمان ملصقات علمية وثلاث ورش عمل عن " أدوات توسعة القناة الجذرية أو السنية وعلم زراعة الأسنان والقشرة التجميلية أو العدسات السنية اللاصقة.



وهدف المؤتمر طيلة أيام انعقاده الى تعميق مفهوم الوقاية في طب الأسنان و وقاية الطبيب والمريض من الإصابات الانتانية والأمراض المنقولة  (فيروسات الكبد الوبائي ونقص المناعة المكتسبة) في عيادة طب الأسنان وكذا تطوير وتحسين واقع الخدمات الصحية في مجال طب الأسنان ومواجهة تحديات المهنة في سبيل تطويرها والارتقاء بها.., وتناول عدد من المحاور العلمية الرئيسية في الآفاق الحديثة في طب الأسنان الوقائي و الجديد في مداواة وترميم الأسنان  والمشاكل والحلول في تعويض الأسنان, وكذا وقاية الطبيب والمريض من الأمراض المنقولة في طب الأسنان, و الكشف المبكر عن سرطانات الوجه والفكين وزراعه الأسنان و التشخيص التفريقي لأمراض الأسنان واللثة وعلاقتها بالأمراض الباطنية وتطوير عملية التعليم الطبي المستمر في تخصص طب الأسنان .

وقد شارك في أعمال المؤتمر عدد الكبير من الوفود من الجامعات اليمنية والعربية والأجنبية  وهم :- الدكتور / القاسم محمد عباس عميد كلية طب الأسنان بصنعاء والدكتور / خالد الجوفي عميد كلية العلوم والتكنولوجيا والدكتور / فاضل السنباني عميد كلية طب الأسنان ذمار والدكتور / عبدالحق الحسني عميد كلية طب الأسنان إب والدكتور / خالد عباس عميد كلية طب الأسنان الحديدة والدكتور/ نصر حميد القديم ممثل طب الأسنان في المجلس الطبي والدكتور / محمد الدبيس عميد كلية العلوم والتكنولوجيا السابق والدكتور / فوزي محمد الدهبلي نائب مدير عام المستشفى الجمهورية للشؤون الأكاديمية تعز وكذا الدكتور / عبدالوهاب الخولاني والدكتور/ شريف اشكر والدكتور / محمد سلطان الاكحلي  والدكتور / محسن العماد .

الدكتور/ معتز العزيز من  العراق والدكتور / احمد العمر من السعودية والدكتور/ جمال الذين سيد  من باكستان ومولت هانس فيندل رئيس جامعة رستوك السابق الدكتور/  جيركيرات سينج مؤلف كتب ومراجع في علم تقويم الأسنان والدكتور / احمد كريم عبدالرحمن من مصر والدكتور/ من الهند والدكتورة/ مها شوقي من مصر والدكتور/ باسل محمد من فلسطين والدكتور/ عبدالله الغثمي من السعودية والدكتور/ سيسيرارنج سيج من سيريلانكا والدكتور / خلدون أبو عفيفة من الأردن والدكتور/ ماجد أبو عرقوب من الأردن والدكتور / مصطفى داؤود من الأردن .

ورفع المشاركون في المؤتمر العلمي في ختام فعاليته برقية تهنئة شكر وتقدير لفخامة رئيس الجمهورية اليمنية الأخ/ عبدربه منصور هادي برعايته الكريمة لهذا المؤتمر النوعي الذي يأتي إنعقاده متزامناً ومع إحتفالات الشعب اليمني بالعيد السادس والأربعين للإستقلال الوطني ووعده بمواصلة الجهود من أجل رفعة العلم والخدمات الصحية في اليمــــن .

وقد ضم المؤتمر خلال أيامه الثلاثة لإنعقاده  نُخبة من أطباء الأسنان البارزين من مختلف البلدان العربية والعالم منها ألمانيا، كوبا ، الهند،باكستان, سيريلانكا، مصر، العراق، الأردن والمملكة العربية السعودية. كما شاركت فيه كل كليات طب الأسنان في الجمهورية اليمنية صنعاء، ذمار، الحديدة وإب  وذلك بمشاركات مميّزة من قبل الأساتذة والطـــلاب .

وقد ناقش المؤتمر العديد من الأوراق العلمية القيّمة والتي بلغ عددها (60) ورقة علمية منها (51) محاضرة و (9) ملصقات علمية ، كما رافق المؤتمر إقامة ثلاثة ورش عمل حول :

1)  المعالجة اللبّية.

2)  أخلاقيات البحث العلمي.

3)  الفيــنـــير .

وعلى هامش المؤتمر تم تنظيم معارض لمواد ومستلزمات الأسنان و كذلك معرض الموروث الشعبي  في مدينة عــدن.

هذا وبعد مداولات مستفيضة لمجمل القضايا العلمية ومعايير الجلسات العلمية خرج المؤتمر بالتوصيات التالية:

1)  إيلاء اهتمام أكبر بمجال الوقاية في مجال صحة الفم والأسنان وإدخال البرامج التوعوية بشكل ثابت في المناهج التعليمية والعمل على رفع مستوى الوعي بصحة الفم والأسنان ليس في المدن فقط  بل في كافة أرجاء الوطن وخصوصاً المناطق الريفية .

2)  إعطاء اهتمام خاص لرفع مستوى الوعي الصحي حول عدوى فيروس نقص المناعة البشري (الايدز) لما له من علاقة كبرى في ممارسة مهنة طب الأسنان ووقاية الأطباء والفريق الصحي من الإصابة بالفيروس أو نقله للآخرين. كما ويجب إدراج هذا الموضوع الهام بشكل واضح وثابت في مناهج طب الأسنــــان .

3)  العمل الجاد على فتح مساق الماجستير بما يتواكب واحتياجات سوق العمل ورفع مستوى أداء طبيب الأسنان في تقديم الخدمة المتميّزة في مختلف تخصصات طب الأسنـــــان .

4)  الضرورة القصوى لرصد ميزانية خاصة لتزويد الكلية بالمعدات والمستلزمات باهضة الثمن وذلك لتخريج أطباء أسنان كفؤ ليس فقط نظرياً ولكن بالتطبيق العملي أيضاً والذي يعتبر المؤشر الفعلي والحقيقي لكفاءة طبيب الأسنان وتقديم خدمة متميزة للمجتمـــع .

5)  نوصي من هذا ألمنبر جامعة عدن ووزارة التعليم العالي بتخصص وظائف جديدة للمنتدبين في كلية طب  الأسنان الذين يعملون بجد واجتهاد لسنوات طويلة ويستحقون على ذلك التعيين في الجامعة.

6)  نتوجه من هذا المؤتمر بنداء إلى فخامة رئيس الجمهورية الأخ/ عبدربه منصــور هـــادي لإعطاء التوجيهات اللازمة باستكمال البُنية التحتية لكلية طب الأسنان وذلك من خلال بناء المبنى الثاني كتوسعة للكلية ومبنى للمعامل والمختبرات .

حضر الجلسة الختامية لأعمال المؤتمر الدكتور / محمد احمد موسى العبادي نائب رئيس الجامعة لشؤون الطلاب والأستاذ / احمد الضلاعي وكيل محافظة عدن، والدكتور ياسر محمد باسردة الأمين العام المساعد للجامعة ونواب العمداء ومدراء العموم بالجامعة ورؤساء الاقسام العلمية وحشد من المشاركين والأكاديمين والطلاب من كلية طب الاسنان من جامعة عدن .





رأيكم يهــمنا

.