اخبار الكلية

09 مارس, 2014 12:00:00 ص
محمد الدبعي


بدأت صباح اليوم بمستشفى الجمهورية بمدينة خور مكسر بمحافظة عدن فعاليات الجراحة المجانية لمرضى الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك الذي ينفذها مركز الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك التابع لجامعة عدن بطاقم طبي يمني كامل من الجراحين اليمنيين من جامعة عدن وجامعة صنعاء بالاشتراك مع طبيب سوري تستمر حتى الرابع عشر من الشهر الجاري ,يتم خلالها علاج  (10)حالات مرضية يومياً من الاطفال الرضع ومن مختلف اعمار الاطفال ومن مختلف محافظات الجمهورية .



وأوضحت الدكتورة /أحلام هبة الله مديرة مركز الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك بجامعة عدن :أن بدء التحضير للعمليات الجراحية للمرضى كان من اليوم الأول من الشهر الحالي الى الرابع عشر من نفس الشهر من العام الحالي حيث بلغ عدد الحالات المسجلة ما يقارب (100)حالة اختير منها سبعين حالة .



وأفادت الدكتورة/أحلام : أن عدد الطاقم الطبي اليمني المشارك في القيام بالعمليات الجراحية للمرضى المصابين بهذا المرض بلغ (30) كادراً من الجراحين والممرضين والأخصائيين وفنيين التخدير من كلية طب الاسنان بجامعة عدن وهيئة مستشفى الجمهورية ...وأضافت مديرة مركز الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك وهو المركز الوحيد الذي يقوم بهذه العمليات على المستوى الاقليمي والعربي :أن من بين هؤلاء الدكاترة الذين يقومون بهذه العمليات الجراحية في هذه الفعاليات التي يتبناها هذا المركز المشهود لهم بالعمليات الجراحية لعلاج هذا المرض أمثال الدكتورة/مهجت أحمد علي أخصائية جراحة الوجه والفكين وعميدة كلية طب الاسنان بجامعة عدن والدكتور/صالح يحي والدكتور/سعيد أحمد جيرع من كلية طب الاسنان بجامعة عدن والدكتور/أحمد الصاعدي من جامعة عدن وكذالك الدكتور / يحي الهادي من جامعة  صنعاء بالاشتراك مع الدكتور/ السوري محمد شحادة الصطم اختصاصي تخدير والدكتورة/ جنيدة عبد الرحمن الجنيد  والدكتورة/ رجاء أحمد سعيد وآخرون شاركوا  دائماً في الفعاليات الفنية السنوية للمركز ..مشيرة أن هذه العمليات الجراحية في هذا المجال تجرى للسنة العاشرة على التوالي جميعها كانت لبعثات ألمانية لكن هذه المرة تم الاعتماد على الكفاءات الجراحية اليمنية المؤهلة .



واستطردت  قائلة :أن مركز الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك التابع لجامعة عدن ملتزم بأدبياته بتقديم خدماته الطبية المجانية ..معيده الى الاذهان أنه قد تم منذ تأسيس المركز علاج (900)مريض ومريضة من الاطفال الرضع والأطفال من مختلف الاعمار الى جانب تقديم الارشادات التوعويه الطبية لأهالي المرضى بعد العمليات الجراحية في كيفية التعامل مع أبنائهم اثناء الرضاعة وكيفية  تناول الطعام ..لكنها أشارت ان هناك صعوبات يواجهها المركز تتمثل في عدم توفر أخصائي نطق علماً أن المركز يقوم الى جانب العمليات الجراحية بأعداد بحوث ودراسات علمية وأخصائيه حول أسباب المرض في البيئة اليمنية.



وجددت الدكتورة /احلام شكرها للدكتور/عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن برعايته المستمرة منذ تأسيس المركز الى يومنا هذا .. كما خصت بالشكر والتقدير لهيئة مستشفى الجمهورية ممثله برئيسها الدكتور/علي عبد الله صالح بتوفير الجو الطبي المناسب من خلال تخصيص غرف عمليات وغرف خاصة لتمديد المرضى وعبرت عن خالص شكرها للدكتور /عبد القادر الباكري المدير العام لفرع الهيئة العليا للأدوية بعدن لتوفير الادوية الخاصة بالمرضى .. وثمنت تثميناً عالياً جهود الاطباء الالمان الذين  لم يألون جهداً في مساعدة اطفال اليمن ضمن اتفاقيات التعاون الاكاديمي بين جامعتي عدن وروستوك الالمانية .. وهنأت في ختام حديثها المرآة اليمنية في كل مواقع العمل والإنتاج والعمل المنزلي بمناسبة الثامن من مارس اليوم العالمي للمرآة والذي من حسن الصدف أنه تناغم زمنياً مع هذه المناسبة العالمية التي ترجمتها جامعة عدن عملياً في تحمل مسؤولية المركز أمرآة , وعمادة كلية طب الاسنان أمرآة , ومسئولية التخدير في أجراء العمليات الجراحية كانت أيضاً أمرآة .



وكان الدكتور/ صالح يحيى سعيد أخصائي جراحة قد عبر عن سعادته لما قام به من عمل أنساني مجاني تجاه هؤلاء الاطفال المرضى زهور المستقبل لتعود لهم البسمة وينسون معاناة المرض .. أما الدكتور/يحيى عبد الله الهادي استاد مساعد جراحة الفم والفكين بجامعة صنعاء قال:ان الورشة تعتبر الاول من نوعها في اليمن كان فيها لجامعة عدن قصب السبق في معالجة وجراحة هذا المرض وهي بذلك تكون قد قطعت شوطاً كبيراً في هذا المجال وقال :أن هذه الفعالية تعتبر فرصة لجميع اليمنيين لمعالجة هذه التشوهات لذلك كان لي شرف كبير أن اشارك في هذه الفعالية الانسانية ..ومضى يقول :أوجه شكري للجميع ابتداء من تسجيل المرضى وتوثيقهم ..مثنياً على الكادر العامل في استقبال المرضى وتوثيقهم وأيضاً الاهتمام من قبل كلية الاسنان وهو أمر يستحق الاهتمام والتقدير ..معبراً عن امله أن تنعكس هذه التجربة الناجحة على بقية الجامعات اليمنية بوجود حاجة مجتمعية إذ أن هذه الفرصة العلاجية غير متوفرة في اليمن سوى عدن ..ووجه الدكتور /عبد الله هادي نداء الى وزارة الصحة للاهتمام بهذه الشريحة من الناس.



اما الدكتور السوري محمد شحادة الصطم قال:أن هذا المرض المشوه كثيراً قد أرق العائلات وقال : نحن نهدف الى إعادة البسمة للأطفال وذويهم معبراً عن شكره للدكتورة/ أحلام مديرة المركز والدكتورة/ مهجت عميدة كلية الاسنان لهذه المبادرة الطيبة ..معبراً عن سعادته بانضمامه الى الكادر التدريسي بجامعة عدن .



أما الدكتور/منور عقلان معيد بكلية طب الاسنان بجامعة عدن فقد عبر عن شكره وسعادته لكل من اسهم في هذا العمل الانساني وخص بالذكر الدكتور/عبد العزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن الذي كان له الفضل في تاسيس هذا المركز كمركز منفصل عن كلية طب الاسنان وجعله تابع لجامعة عدن ومن كان له الفضل في زرع نواة هذا العمل الخيري وأخراجة الى النور كالشخصيتين الاكاديميتين العلميتين الدكتورة/أحلام هبة الله علي مديرة مركز الشفة الأرنبيه وشق قبة الحنك الدكتورة/مهجت احمد علي عميدة كلية طب الاسنان أخصائي جراحة الوجه والفكين ..كما شكر الدكتور/عبد القادر الباكري مدير فرع الهيئة العليا للأدوية بعدن لدعمه بتوفير الادوية للمرضى الاطفال .

 فيما عبر ولي امر طفله مريضة  يدعى أحمد فارع أحمد من المسيمير من محافظة لحج عن سعادته وهو يرى ابنته وقد أجريت لها العمليه الجراحية بنجاح .

من جانبه أوضح الدكتور /محمد عباس ناجي رئيس مؤسسة أنقذ حياتي :أن هذه المؤسسة الطبية توفر بعض الادوية بالتنسيق مع الهيئة العليا للأدوية ,بأخذ الادوية من الشركات الخاصة  لتوفيرها للأطفال المرضى الى جانب المشورة الصيدلانية .





رأيكم يهــمنا

.