اخبار الكلية

09 يوليو, 2014 12:00:00 ص


-  د. عقلان: أدعو جميع الباحثين إلى تقديم أبحاث علمية رصينة تلامس احتياجات المجتمع   

 

محمد الدبعي



عدن/ جهاد باحدَّاد – تصوير/ صقر العقربي:

أكد الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس جامعة عدن على أهمية الضبط الإداري لكل منتسبي الجامعة بشكلٍ عام وكليات الطب الثلاث تحديداً باعتبارها من كليات القمة في الجامعة ومحل اقتداء لكل كليات جامعة عدن ومراكزها العلمية وذلك من خلال التقيد باللوائح والقوانين الجامعية بما يخدم جامعة عدن بشكل عام.



ونوه الأخ/ رئيس الجامعة لأهمية تعزيز إجراءات تطبيق اللوائح والنظم المنظمة للعملية الإدارية والأكاديمية ضد كل من يتقاعس عن العمل, من خلال وضع آلية تنظم هذه العملية سيتم الاتفاق عليها وإقراراها في مجلس الجامعة في إحدى دوراته القادمة.., وكذا دراسة كل الحقوق والاستحقاقات الخاصة بأعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة وفق ضوابط محددة.



جاء ذلك أثناء تدشين الأمسيات الرمضانية لجامعة عدن لهذا العام في كليات الطب والعلوم الصحية, والصيدلة, والأسنان اليوم الثلاثاء (8 يوليو 2014م) بقاعة ابن سيناء بكلية الطب والعلوم الصحية بمديرية خور مكسر، وذلك لمناقشة القضايا الخاصة بنشاط الجامعة وسبل التطوير المقبلة ومواجهة التحديات الحالية وتعزيز آليات الضبط الإداري والأكاديمي والطلابي في كليات جامعة عدن ودوائرها العامة, ومناقشة خطوات تطبيق إجراءات ومتطلبات الاعتماد الأكاديمي, وكذا استعراض لائحة حقوق وواجبات أعضاء هيئة التدريس بالجامعة, واستعدادات الكليات للعام الجامعي القادم, بالإضافة إلى التهيئة والتحضير للاحتفال بالذكرى الـ (45) لتأسيس الجامعة ومناقشة التحضيرات لاعتماد الجودة بكليات الطب الثلاث.., مشدداً على ضرورة أن تبنى المؤتمرات العلمية القادمة على توصلت إليه نتائج المؤتمرات السابقة.



وأوضح الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور أن قيادة الجامعة لديها مشاريع مستقبلية وهي الآن بصدد متابعتها مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي وهي إنشاء كلية العلوم وكلية المختبرات التي ستضيف نقلة نوعية للعملية التعليمية في جامعة عدن وتسهم في تخريج كوادر متخصصة ونوعية تلبي سوق العمل, لافتاً إلى أهمية استعداد الكليات للعام الجامعي القادم, مؤكداً على أهمية التوثيق والأرشفة باعتبار الوثائق في المؤسسات التعليمية من المهم الاحتفاظ بها لأنها تبني عليها مجموعة من التحليلات القادمة وتخدم الباحثين, وعلى الجميع تطوير هذا الإحساس والمسؤولية لدى الآخرين والعمل على تنميته.



ودعا جميع مجالس كليات جامعة عدن إلى عقد اجتماعات إحدى دوراتها الشهرية المقبلة في مبنى ذاكرة الجامعة في الحرم الجامعي في مدينة الشعب والاطلاع على مقتنيات المكتبة المركزية للجامعة وذاكرة الجامعة ومتحفها الاثاري، وذاكرة مدينة عدن لاحتوائهم على الكثير من الوثائق القيمة.



من جانبه قدم الدكتور/ محمد عبدالله عقلان نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي شرحاً عن دور نيابة الدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة ونشاطها المستمر, داعياً جميع الباحثين إلى تقديم أبحاث علمية رصينة تلامس احتياجات المجتمع وتعالج مشاكل القطاعات المختلفة وربطها بقضايا حية.



وفي كلمات لعمداء كليات الطب الثلاث الدكتور/ علي أحمد علي يافعي عميد كلية الطب والعلوم الصحية, والدكتور/ مهدي أحمد الحاج باعوضة عميد كلية الصيدلة, والدكتوره/ أحلام هبة الله علي عميدة كلية طب الأسنان أكدوا خلالها على العمل المشترك والتنسيق بين الكليات الثلاث بما يخدم تطوير العمل الأكاديمي والعملية التعليمية بجامعة عدن, واستعرض العمداء العديد من احتياجات الأقسام العلمية فيها.



بدوره استعرض الدكتور/ زياد بن طالب الكثيري رئيس قسم التدريب وتنمية القدرات في مركز التطوير الأكاديمي بالجامعة، استعدادات الجامعة لخطوات التطبيق لإجراءات ومتطلبات الاعتماد الأكاديمي وكيفية توصيف البرامج والمساقات والبنية التحتية والموارد المالية التي ستدير العمل, متطرقاً إلى لقاءات إدارة التطوير الأكاديمي مع فريق الاعتماد الأكاديمي والآلية التي سار عليها.



عقب ذلك فتح باب النقاش أمام الحاضرين والمشاركين في الأمسية والذين أغنوا الأمسية بالعديد من الملاحظات التطويرية للأنشطة والفعاليات المزمع تنظيمها وعقدها خلال المدة القادمة.



حضر الأمسية الرمضانية الأستاذ/ محمد حسن سالم الأمين العام للجامعة , والدكتور/ ياسر باسردة الأمين العام المساعد,  وأعضاء مجالس كليات الطب الثلاث, ورؤساء الأقسام العلمية فيهما, ومدراء العموم في جامعة عدن, ومدراء الإدارات في الكليات وممثلي نقابات أعضاء هيئة التدريس والموظفين.











رأيكم يهــمنا

.